Obstacle Breakers


Lina Fayyad wants to hear your inspirational story! She wants to know what obstacles you overcame! The most inspirational story will win free personal trainer sessions for a month from Lina personally!
4
votes

الطريق الى عمان!


2017-08-17 19:52:26
Edit Idea »

انا عمر عمري 25 سنة .. كانت بداية رحلتي في عالم الحاسوب في صف اول ثانوي بمدرسة عرفات الثانوية للموهوبين  حين حصلت على المركز الأول مع زميلي في الدراسة  في مسابقة أعدتها وزارة التربية والتعليم في فلسطين وكانت المسابقة عن "  أفضل برنامج تعليمي محوسب ".. بعد ذلك بدأت أطور من نفسي من خلال التعليم الذاتي ومن خلال أخوتي والانرنت.

كون أخوتي لديهم ورشة لصيانة الأجهزة تعلمت هذه المهنة من خلال العمل معهم منذ صغري وكان إخوتي بمثابة الداعم الأساسي لي في تعليمي وعملي .

رغم الانقطاع الدائم للكهرباء في مدينتنا المحاصرة من جميع الجهات و التحديات التي كنت أواجهها أنهيت دراسة الثانوية العامة بمعدل 70% وبعد ذلك التحقت في كلية الهندسة -  بتخصص  دبلوم الكترونيات وتحكم محوسب أثناء دراستي عملت في شركة متخصصة بالتبريد والتكييف وكنت أحصل على مصروفي الشخصي من عملي. فكانت الفترة الصباحية فترة دراسة وفترة الظهيرة الى المغرب في العمل مع هذه الشركة.

وكان مشروع تخرجي من الكلية  عبارة عن مشروع Led Matrix  لوحة مضيئة للتنبيه بمواقيت الصلاة. وبعد ذلك شاركت في معرض التكنولوجيا المنظم من قبل نقابة المهندسين عام 2012 بنفس المشروع.

في الوقت نفسه أخذت العديد من الدورات في مجال الحاسوب والبرمجة واللغة الانجليزية.

بعد تخرجي فكرت في البحث عن عمل أكثر فائدة وأقل جهد .. وبدأت رحلتي في البحث عن الوظيفة أو العمل وكان الأمر أشبه بالمستحيل حيث كان نسبة البطالة في صفوف الخريجين تزيد عن 70% وحالي كحال أي خريج يبحث عن فرصة عمل.. وجدت العديد من الفرص ولكن أغلبها اصطدم بعائق الخبرة التي لا تقل عن 3 سنوات في مجال التخصص.

وبعد شهرين من البحث المتواصل عن عمل وجدت إعلان لوظيفة مدرب في مجال الحاسوب ، فقمت بالتقدم لتلك الوظيفة رغم عائق الخبرة، وبعد مرور شهر اتصلوا بي للمقابلة  فذهبت الى المقابلة في الموعد وإذ بي أجد نفسي مع أكثر من 30 مهندس منافس لنفس الوظيفة. حينها أصبت بالإحباط وجاء دوري للمقابلة .. مرت المقابلة وبعد اسبوع اتصلوا بي وأخبروني بأني حصلت على الوظيفة فرحت لحصولي عليها رغم المنافسة الشديدة وشح الوظائف ، للأسف صدمت حين جئت أوقع عقد العمل بأن العقد لمدة 3 شهور فقط!!

بدأت بالعمل في ذلك المكان وأحببت عملي جداً ، وبالتوازي مع عملي بدأت رحلة إكمال مسيرتي الدراسية ، فبدأت بدراسة تخصص تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ،  ولكن انقضت الثلاث أشهر مسرعة ..و اذ بي أبدأ رحلة البحث  من جديد على ذلك الأمل المسمى بالوظيفة.

خلال تلك الفترة بدأت بالتدرب لدى بعض الشركات في مجال الحاسوب ،وبعد شهرين رجعت لنفس الوظيفة  ولكن بعقد أكبر لمدة 11 شهر !!  لماذا 11 شهر حتى لا أطالبهم بتثبيتي في نفس الوظيفة ؟؟   استمر الحال من عام 2012 الى 2015 في نفس الوظيفة. أنهيت دراستي بعد 3 سنين في الجامعة.. بعد ذلك لم يقوموا بتجديد العمل لي

عملت مع أخي كعمل جزئي في مجال التسويق العقاري عن بعد ، حيث كنت أجمع بين الدراسة والوظيفة والعمل الجزئي.

سمعت عن ريادة الأعمال في بعض ورشات العمل ، حيث في عام 2014 قمت بالمشاركة في تحدي لرواد الأعمال حيث شاركت بمشروع كان عبارة عن منصة تعليمية شاملة عن طريق الانرنت.. تاهلت للتصفيات ولكن لم أدخل مرحلة احتضان مشروعي.

بعد ذلك سمعت بمسابقة    Microsoft Imagine cup  التي تقام سنويا ، حيث بادرت بالمشاركة مع بعض الزملاء في هذه المسابقة بمشروع كان بمثابة تحدي لي فكرت بإيجاد حل للمشاكل التي نعاني منها وأهمها انقطاع التيار الكهربائي في غزة الذي قد يصل الى أكثر من 20 ساعة قطع يومياً ، وكان اسم المشروع Walk and Charge  امشي واشحن  حيث كان عبارة عن قطعة من الاسفنج توضع اسفل الحذاء تقوم بتوليد الطاقة من خلال الحركة والمشي  قرأت العديد من الأبحاث والمواقع الهندسية وذلك لتطوير المشروع ، تم اختيار المشروع من قبل شركة ميكروسوفت وتم تأهل المشروع للنهائيات المحلية  ولكن بسبب إغلاق المعابر لم استطع المغادرة الى الضفة الغربية.

لم أتخلى عن هذا المشروع حيث قمت بالمشاركة بنفس المشروع في مسابقة لرواد الأعمال ، حيث تم احتضان مشروعي  ودخلت مرحلة التسريع ، وخلال تلك الفترة شاركت  مع زملائي في مسابفة إلى الأردن بدعوة كريمة من شركة زين الأردنية .. حيث كانت المرة الأولى بالنسبة لي للخروج من غزة ، رحلة لم تكن سهلة أبداً بالنسبة لي حيث قضيت 5 أيام في مدينة عمان الحبيبة الى قلبي. وقابلت أصدقاء تعرفت عليهم في عمان  خلال مقابلة مع التلفزيون التركي للحديث عن مشروعي ، خلال تلك الرحلة التقيت بعمي الذي لم أره منذ أكثر من 15 عام أولاد عمي.  انقضت الأيام مسرعة  ورجعت الى غزة .

حصلت على  عدة دعوات من شركات وحاضنات أعمال اهتمت بمشروعي  من تركيا واليابان وسلطنة عمان ,, حصلت على بعض التأشيرات ولكن للأسف لم أستطع الخروج من غزة بسبب إغلاق المعابر.

فكرت في الانتقال من مجال Hardware   الى Software  وذلك بسبب قلة الموارد والقطع الالكترونية المتوفرة ولذلك أكملت تعلم الدورات في مجال تصميم المواقع الالكترونية  وخاصة  WordPress والتسويق الإلكتروني حيث حصلت على أكثر من 10 شهادات في هذين المجالين.

فكرت في عمل مشروع آخر   مع بعض الأصدقاء بعد تعلمي للبرمجة وقد كان  عبارة عن موقع تشاركي للأشخاص لمشاركة تجاربهم في كيفية صناعة وعمل الأشياء. وكان اسمه keeflabs.com تعلمت من خلال تقنيات متعددة في مجال التسويق الالكتروني والتسويق من خلال المحتوى وأرشفة المواقع لمحركات البحث و تصميم المواقع على منصة WordPress  حيث قمت بادرة وعمل الموقع الإلكتروني لأكثر من 10 شركات داخل غزة وخارجها .. ولا زلت أعمل في هذا المجال مع العديد من الشركات في غزة وتركيا والصين والإمارات العربية المتحدة، يوميا أحاول تعلم ما هو جديد في مجالي.    

 



What is Working Dreamers?

A competition-based online platform that empowers companies and individuals by giving them the opportunity to work together to find the best ideas for the projects. It operates via a voting system that filters the ideas and allows the project’s pre-set jury to select the winner.

How can I participate?

Select Add Idea, enter all the information required, then submit the form. We look forward to knowing your idea!

What is the deadline?

Deadline is in 0 minutes. That’s the last day you can submit or edit your idea.



What can I gain?

The exposure and credit for having the winning idea. Honest feedback on your idea so that you can work to enhance, learn and come up with new ideas!