Obstacle Breakers


Lina Fayyad wants to hear your inspirational story! She wants to know what obstacles you overcame! The most inspirational story will win free personal trainer sessions for a month from Lina personally!
503
votes

عالِم صغير سار ضِعف الطريق ...



قصة عالِم صغير سار ضِعف الطريق ... أراد حماد ان يصبح عالما منذ صغره ، جذبه العلم والعلماء وأراد بشدة إظهار هذا الحب للعلم والعلماء ، بحث كثيرا .. ولم يجد مهتما ، فلم يعتد الناس شخصا طموحا يسعى للتقدم في العلم .. ولم يحصل حماد على شيء من الاهتمام الذي يبحث عنه كل صغير .. لم يجد سوى كلمة " حظا موفقا " ، لا يوجد امام حماد الآن إلا اساتذة العلوم في المدرسة الذين أثار فضولهم بأسئلته وأجوبته وبعد نظره ، وقد ظنوا في البداية انه عابر سبيل متحمس مؤقتا ، ولكنه فاجأهم واستمر في تقدمه وحبه للعلم رغم الظروف الصعبة من قلة الحيلة وقلة المهتمين .                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  وصل حماد إلى سن الخامسة عشر من العمر فتشج ليخرج أمام جمهور كبير من آلاف الطلبة والمعلمين بكلمة يعبر فيها عن مشاعره ووجهة نظره الشخصية تجاه العلم وأهميته ، فشجعه بعض المعلمين المهتمين لأمره ولم يهتم الآخرون . فقرر أن يعكف على الكتب ليوسع آفاقه وقدراته ، واستمر بأسئلته الفضولية لأساتذة العلوم والفيزياء حتى اقتنع به احد المعلمين وأراد فعلا مساعدته بإعطائه منحة دراسية يكمل فيها دراسته الثانوية في الخارج ، أو على أسوأ الأحوال ان يتقدم سنة فوق عمره ليدرس مع من هم أكبر منه سنا ، فقد رآه المعلم ذو قدرات عقلية تستحق ذلك ، فوافق حماد على المنحة ثم انتظر وانتظر ... وللأسف لم يحدث شيئ .                                                                                                                                                                                                                                                                                                     انتقل حماد إلى الثانوية بعد ان حافظ على معنوياته وتميزه في الصفوف السابقة ، وقد كانت لديه الخبرة في المواضيع الفلكية نتيجة قرائته للكتب . ظن معلم نشيط في الثانوية أن حماد مصاب بمرض التوحد لظهور بعض الدلالات عليه ، ولا يشك حماد في أن هذا الأستاذ هو الأساس في وضع عيون باقي المعلمين عليه ، وحاول الأستاذ النشيط مساعدته في تقديم منحة أخرى له ، فقد كان على معرفة وثيقة بمديرة إحدى الجامعات الأمريكية ، إلا ان حماد لم يتفائل كثيرا ... استمر حماد في دراسته وكتبه حتى أصبح المعلمون يطلبون منه إلقاء الحصص والمحاضرات على الطلبة في علم الفلك .. وانتهى العام بأن حماد هو الأول في مدرسته في الرياضيات والعلوم ، فقد كان حماد ماهرا في الرياضيات لدرجة انه في إحدى السنوات كان يشرح درس الرياضيات للطلبة عوضا عن الأستاذ ، وكان الطلبة يفهمون شرحه كشرح المعلم ...                                                                                                                                                                                                                                                                                                            أصبح حماد عضوا نشطا في الجمعية الفلكية الأردنية ( JAS ) وطالبا معروفا فيها ، يسمع المحاضرات ويأخذ الدورات والشهادات ، وقد اختارته الجمعية ليمثل بلاده في أولمبياد علم الفلك والفيزياء الفلكية ( IOAA ) لعام 2017 ، مع العلم بأن هذا الفريق هو أول فريق أردني في هذه المسابقة .. لذلك يأمل حماد بأن يكون أول من يرفع علم البلاد في تلك المسابقة العلمية الرفيعة ، وهو الآن يستعد للمخاطرة بوقته ليحضر المدرسة الشتوية الثانية للفيزياء الفلكية والتي ستقام في دولة المغرب .                                                                                                                                                                                                                                                                        رغم الصعوبات يبقى حماد متفائلا ، ملهما لغيره ، فهو بمثابة المستشار لكثير من أصدقائه .. وهو الآن يعمل بجد لإكمال منتجه التكنلوجي الجديد ( 3D mobile phone  ) في المختبرات العلمية المتعاونة معه ، والذي تكلم عنه في الكثير من الفعاليات ولاقى إعجابا ، وينوي حماد المشاركة به في مسابقات عالمية كبيرة مثل ( Intel Isef ) و (Space apps challenge  ) التابعة لوكالة الفضاء NASA وغيرها الكثير من المسابقات المحلية والدولية .. فقد توقع بعض العارفين بهذا المجال بأن هذا المنتج يستطيع التأهل إلى مستوى العالم وتمثيل بلاده ..  

وأخيرا .. يؤكد حماد بإصراره وتفاؤله بأن أهدافه المتمثلة بأن يصبح عالما عربيا مشهودا بكلامه لخبرته المكتسبة من عمله مع اشهر الجهات والمنظمات والوكالات العلمية مثل  (NASA  ) أو وكالة الفضاء الأوروبية ( eesa )أو مركز العلوم والثقافة التابع لمعهد ( Discovery ) ، سوف تتحقق وبأن أمورا جيدة سوف تحدث ..



What is Working Dreamers?

A competition-based online platform that empowers companies and individuals by giving them the opportunity to work together to find the best ideas for the projects. It operates via a voting system that filters the ideas and allows the project’s pre-set jury to select the winner.

How can I participate?

Select Add Idea, enter all the information required, then submit the form. We look forward to knowing your idea!

What is the deadline?

Deadline is in 0 minutes. That’s the last day you can submit or edit your idea.



What can I gain?

The exposure and credit for having the winning idea. Honest feedback on your idea so that you can work to enhance, learn and come up with new ideas!