Obstacle Breakers


Lina Fayyad wants to hear your inspirational story! She wants to know what obstacles you overcame! The most inspirational story will win free personal trainer sessions for a month from Lina personally!
23
votes

حياة مصور



اسمي محمد خالد الحميدي . عمري 18 سنة اردني . زمان وانا صغير لما كان عمري 13 سنة صورت صورة للورد و عجبتني الصورة و بعدها اجى الغروب و طلعت على سطح البيت و صورت صورة للغروب كانت اول صورة حلوة اصورها , نشرتها على الفيس بوك لقيت الها كثير معجبين و منها عشقت التصوير و بدأت بهاتف بسيط و بعدها حصلت على كميرا بسيطة ايضاً و بلشت اصور الجبال و الاشخاص و المناظر الطبيعية و الاشخاص , لما كنت اصور الاشخاص كنت اوجه مشكلة انو كيف اعمل عزل بالصور (الشخص واضح و الخلفية غير واضحه ) مثل ما بشوف على الانترنت و الكميرا الي كانت معي ما كانت تعمل هالشي , سألت مصورين حكولي اني بحتاج كميرا احترافيه , ما استسلمت و جربت اعمل اشياء كثيرة لحد ما وصلت لأختراع اني اركب الكميرا على منظار و حصلت النتيجة المطلوبة . في سنة 2014 اجتني كميرا للمبتدأين و منها بلشت اصور بشكل شبه احترافي حتى اني كنت استعير كميرات و عدسات من اصدقائي و بدأت عالم الفوتوشوب تعلمت ذاتياً لان الدورات الاحترافية غالية ضليت اتعلم عن طريق اليوتويب و الكتب حتى صرت محترف , في سنة 2015 اخذت دورة اساسيات صناعة افلام قصيرة و حبيت التصوير اكثر و اكثر حتى تعلمت تصوير الافلام وقتها طلبت من فريق صناعة افلام قصيرة و تم رفضي من  قبل مدير الفريق بس انا ما استسلمت و أنشأت فريق خاص فيني و بدأنا نصور افلام و ننشرها حتى نجمع معجبين و متابعين لنا لكن قررنا كعائلة ان نغير مكان الاقامة و كان بعيد عن الفريق و توقف العمل . في سنة 2016 بدأت في إنشاء عمل جديد و إنشاء علاقات جديدة حتى اعرض اعمالي و اجد مكان للعمل فيه وجدت انه انسب مكان كان مركز شباب و بدأت العمل فيه كمتطوع و كان اول تدريب ادربه فيه عن صناعة الافلام و حصلت على محبة المركز و اعضاء المركز حتى قررنا ان ننشأ نادي افلام في المركز و بدأنا على العمل عليه حتى حصلنا على الموافقة و الدعم و في اول يوم في إنشائه قرر والدي ان نعود الى الديار حيث كنا فيها و أنتهى الحلم الذي لم يبدأ . لما رجعت لقيت  شغل في ستديو تصوير و اشتغلت فيه 7 اشهر و حبيته حتى اشتراه لي والدي و اصبح ملكاً لي و منه اشتغلت حتى اشتريت معدات اكثر و طورت نفسي اكثر حتى  اصبح التصوير هوس لدي حتى انني اشعر انني بحاجة لتصوير صور كل فترة حتى اني صورت فندق قديم مهجور و نشرت الصور على مواقع التواصل الاجتماعي و لقيت انو في جهات كثيرة مهتمة للصور حتى انهم كتبوا عنها و نشروها كمرجع للمكان . وقتها صرت محط انظار للناس الي بشتغلوا في هذا المجال و تم اختياري بعد ما قرروا عمل شركة للتدريبات و أسسنا الشركة وانا الان اعمل  كمسؤل لقسم التصوير السينمائي و الفوتوغرافي و بدأنا في تدريب اشخاص على صناعة الافلام و التصوير .

 



What is Working Dreamers?

A competition-based online platform that empowers companies and individuals by giving them the opportunity to work together to find the best ideas for the projects. It operates via a voting system that filters the ideas and allows the project’s pre-set jury to select the winner.

How can I participate?

Select Add Idea, enter all the information required, then submit the form. We look forward to knowing your idea!

What is the deadline?

Deadline is in 0 minutes. That’s the last day you can submit or edit your idea.



What can I gain?

The exposure and credit for having the winning idea. Honest feedback on your idea so that you can work to enhance, learn and come up with new ideas!