Obstacle Breakers


Lina Fayyad wants to hear your inspirational story! She wants to know what obstacles you overcame! The most inspirational story will win free personal trainer sessions for a month from Lina personally!
160
votes

من جلسات الفتيان البريئة إلى مدرجات الجامعة ... حكاية متكلم



     يومها أمسكت الميكروفون ويداي ترتعشان ... ولما وقفت أمام ذلك الجمع بدأت أتراجع إلى الخلف .. وأفكر ... أنا سأتكلم أمام كل هؤلاء .. سأتلعثم .. سأخطئ .. ستهرب مني الكلمات .. لكن في النهاية قلت لابد من المحاولة، الحقيقة أني كنت جاهزا لأي طارئ بفضل تلك القصاصات التي وضعتها في جيبي وضمنتها جل أفكاري وقد جهزتها خصيصا لأعود إليها إذا ما فرت مني العبارات أو خانتني البديهة.

     كان ذلك في السنة الثانية ثانوي حينما كلفت بتنشيط الحفل السنوي لتكريم الناجحين في شهادة البكالوريا، وأتذكر كيف كنت أحبس أنفاسي قبل كل صعود إلى المنصة، وأتذكر حجم المجهود الذي كنت أبذله في التركيز عند الاستشهاد بأبيات شعرية أو مقطوعات نثرية، لكني أعتقد أن أدائي كان جيدا بدليل ذلك الكم الهائل من التهاني والشكر الذي أغدقه علي الحاضرون عقب نهاية الحفل، فكان ذلك بالنسبة لي بمثابة الانطلاقة لأقتحم عالم التنشيط والمحاضرة بأكثر جرأة، وكنت بعدها كلما نشطت حفلا أو قدمت محاضرة أعمل على تطوير أدائي وتحسين مهاراتي أكثر فأكثر.

     عندما كنت طفلا في الابتدائي انخرطت في صفوف الكشافة وكان القائد عادة ما يكلفني بكتابة افتتاحية لمجلة أو تقرير لنشاط أو تقديم كلمة أمام الحضور من الفتيان في جلسات دورية، وهو ما عزز لدي الثقة والقدرة على التكلم أمام الجمهور لكنه في النهاية كان جمهورا من زملائي الفتيان لا غير، وكان يراودني حلم أن أصبح أستاذا محاضرا أو صحفيا لامعا، وهذا ربما ما دفعني إلى العمل على تطوير ملكاتي وتنمية مهاراتي في الكتابة والإلقاء وجعلني شغوفا بمتابعة المتحدثين البارعين، وكنت في بعض الأحيان أحاول محاكاتهم في طريقتهم أو نقد أخطائهم وعثراتهم التي ألاحظها.

     واصلت دراستي الجامعية وواصلت معها اقتحام عالم التنشيط والمحاضرة، حيث كانت تتاح لي في كثير من الأحيان فرص تنشيط حفلات تقام في الجامعة أو تقديم مداخلات بسيطة في بعض الأنشطة أو الندوات، والحقيقة أن فكرة الصحافة كانت تراودني كثيرا لكن للأسف كان من الصعب أن تحصل على فرصة خاصة في ظل البعد عن العاصمة وكذا غلق المجال السمعي البصري في بلادنا والذي لم يفتح إلا قبل سنوات قليلة، لذلك اخترت المثابرة للحصول على شهادة الماجيستير لعلي بذلك أحقق الحلم وأكون أستاذا محاضرا، وفعلا اجتزت المسابقة لكن خيبتي كانت كبيرة بالفشل وعدم النجاح في أول تجربة، لكن ذلك لم يثنني عن تكرار المحاولة في أكثر من سنة وفي أكثر من جامعة غير أن التوفيق جانبني طوال خمس سنوات كاملة.

     بالموازاة مع ذلك حصلت على عقد عمل مؤقت في البلدية لمدة سنتين ثم حصلت على وظيفة دائمة في إدارة أحد المستشفيات، وهي الوظيفة التي ساعدتني على الاستقرار كونها توفر لي مصدر دخل دائم الشيء الذي جدد لدي الحافز للاجتهاد لإحياء الحلم القديم للخروج من روتين العمل الإداري القاتل، فنجحت في المسابقة في أول سنة من الوظيفة الجديدة وزاولت الدراسة بالموازاة مع العمل وأكملت رسالة الماجيستير وناقشتها وحصلت على درجة الامتياز، لتبدأ رحلتي مع التدريس في الجامعة وتقديم المحاضرات، وهو العمل الذي أجد فيه متعة منقطعة النظير، خاصة وأنا أحاول تقديم ما أؤمن به من أفكار في قالب بسيط سلس لطلبتي وأحاول أن أخلق معهم جوا يجعل من المحاضرة شيئا لطيفا شيقا يقبلون عليه بمتعة ورغبة وليس مجرد واجب مفروض عليهم حضوره وهم له كارهون، وأكون سعيدا جدا حينما أحس في نظراتهم وتعابير وجوههم شعورا بالارتياح والرضا عما أجتهد في تقديمه لهم.

     هذه حكايتي ... حكاية متكلم بدأ في جلسات الفتيان الكشفية البريئة وانتهي في مدرجات الجامعة ولازال ... متكلم كثيرا ما يسأل عن سر الإجادة في الكلام والقدرة على الإقناع فيجيب بكل بساطة .. بأن المرء متى ما آمن بكلامه وكان منبعه القلب لا جرم أن مستقره سيكون القلب، يكفي فقط أن يصوغه في قالب جميل ويختار له العبارة العذبة السلسة لتستسيغه الآذان وتفهمه العقول وتقبله القلوب.

لطفي دهينة

الجزائر



What is Working Dreamers?

A competition-based online platform that empowers companies and individuals by giving them the opportunity to work together to find the best ideas for the projects. It operates via a voting system that filters the ideas and allows the project’s pre-set jury to select the winner.

How can I participate?

Select Add Idea, enter all the information required, then submit the form. We look forward to knowing your idea!

What is the deadline?

Deadline is in 0 minutes. That’s the last day you can submit or edit your idea.



What can I gain?

The exposure and credit for having the winning idea. Honest feedback on your idea so that you can work to enhance, learn and come up with new ideas!